الرئيسية / الصورة تحكي / صرخة مواطن / الكلاب الشاردة تصيب اربع مواطنين في كفررمان والخيام

الكلاب الشاردة تصيب اربع مواطنين في كفررمان والخيام

source مارس 31, 2018 صرخة مواطن اضف تعليق 118 زيارة

ص رقم9_كفررمان

جيوش الكلاب الشاردة تضرب القرى الجنوبية مجددا، والنتيجة اربع اصابات في صفوف المواطنين، ومزيد من الخطر يلاحق حياة الناس من سطوتها، بعد ان ازداد خطرها نتيجة لتنامي افة النفايات.
غوة ضاهر، محمد سمور واخرين هم ضحايا جديدة للكلاب الشاردة، التي هاجمهتم امام منازلهم في كفررمان والخيام ومرجعيون، واصابتهم بجراح مختلفة في انحاء اجسادهم، وتركت اثرها السلبي على نفسياتهم ماذا لو قتلت احدهم، او سممت جسد احدهم من يتحمل المسؤولية، ومن يضع حدا لهذا الخطر، الذي تحول الى كارثة تستدعي وضع حدا لها.
في الطرقات، والاحياء، وفي كل مكان كلاب شاردة، تلاحق الاهالي، وتحد من تحركاتهم، فلم ينسى الاهاليوبعد قصة الطفل في الدوير حتى جاءت اصابة غوة ومحمد وسوري لتعيد القضية الى الواجهة مجددا، بل لتضع المعنيين امام مسؤولياتهم وهذا ما طالب به رئيس بلدية كفررمان المحامي ياسر علي احمد الذي عاد الجرحى في مستشفى النبطية الحكومي واطمأن على وضعهم وتلقيهم لعلاج داء الكلاب، واجرى اتصالات موسعة مع محافظ النبطية القاضي محمود المولى، ومع  قائد سرية النبطية العقيد توفيق نصرالله  لوضع حد لهذه الظاهرة الخطيرة،
ودعا علي احمد “كل جمعيات الرفق بالحيوانات لتقوم بدورها وتعمل على ايجاد حل لهذه المعضلة الخطيرة التي تنذر بكارثة انسانية، اذ لا يوجد من يردع الكلاب الشاردة”.

مطالباً ” كل الاجهزة الامنية لاتخاذ التدابير اللازم للحد من خطر الكلاب الشاردة التي تستبيح حياة الناس وتهدد سلامتهم العامة.
كما طالب علي احمد الوزارات المختصة لاخذ دورها سيما وزارات الصحة والبيئة والداخلية والزراعة، “لحماية الناس من خطر الوحش الكاسر الذي يتعرض له الناس، وتحول دون تجولهم ليلا ونهارا، سيما وان هذه الكلاب شرسة وخطيرة جدا.

وحدها العناية الالهية تدخلت للحد من اثر الاصابة، في مشتسفى نبيه بري الحكومي

جيوش الكلاب الشاردة تضرب القرى الجنوبية مجددا، والنتيجة اربع اصابات في صفوف المواطنين، ومزيد من الخطر يلاحق حياة الناس من سطوتها، بعد ان ازداد خطرها نتيجة لتنامي افة النفايات.
غوة ضاهر، محمد سمور واخرين هم ضحايا جديدة للكلاب الشاردة، التي هاجمهتم امام منازلهم في كفررمان والخيام ومرجعيون، واصابتهم بجراح مختلفة في انحاء اجسادهم، وتركت اثرها السلبي على نفسياتهم ماذا لو قتلت احدهم، او سممت جسد احدهم من يتحمل المسؤولية، ومن يضع حدا لهذا الخطر، الذي تحول الى كارثة تستدعي وضع حدا لها.
في الطرقات، والاحياء، وفي كل مكان كلاب شاردة، تلاحق الاهالي، وتحد من تحركاتهم، فلم ينسى الاهاليوبعد قصة الطفل في الدوير حتى جاءت اصابة غوة ومحمد وسوري لتعيد القضية الى الواجهة مجددا، بل لتضع المعنيين امام مسؤولياتهم وهذا ما طالب به رئيس بلدية كفررمان المحامي ياسر علي احمد الذي عاد الجرحى في مستشفى النبطية الحكومي واطمأن على وضعهم وتلقيهم لعلاج داء الكلاب، واجرى اتصالات موسعة مع محافظ النبطية القاضي محمود المولى، ومع  قائد سرية النبطية العقيد توفيق نصرالله  لوضع حد لهذه الظاهرة الخطيرة،
ودعا علي احمد “كل جمعيات الرفق بالحيوانات لتقوم بدورها وتعمل على ايجاد حل لهذه المعضلة الخطيرة التي تنذر بكارثة انسانية، اذ لا يوجد من يردع الكلاب الشاردة”.

مطالباً ” كل الاجهزة الامنية لاتخاذ التدابير اللازم للحد من خطر الكلاب الشاردة التي تستبيح حياة الناس وتهدد سلامتهم العامة.
كما طالب علي احمد الوزارات المختصة لاخذ دورها سيما وزارات الصحة والبيئة والداخلية والزراعة، “لحماية الناس من خطر الوحش الكاسر الذي يتعرض له الناس، وتحول دون تجولهم ليلا ونهارا، سيما وان هذه الكلاب شرسة وخطيرة جدا.

2

عن yahala yahala

شاهد أيضاً

ما تخلي صوتك مخنوق…انتفضي كرمال حقك

Share this on WhatsAppرقم 9- الجنوب تقف لميا على خشبة المسرح، تصرخ بأعلى صوتها “كفى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *