الرئيسية / إقتصاد القرى / قطار الجنوب يعيد فتح ملف قطار لبنان

قطار الجنوب يعيد فتح ملف قطار لبنان

http://wpchotsprings.com/category/berita-casino-dunia/ ديسمبر 23, 2017 إقتصاد القرى اضف تعليق 162 زيارة

http://theblindclub.com/?krigo=canada-orlistat-120-mg رقم9- عبـاس نـزيه أيـوب

 

عاد القطار الى سكة السياحة المناطقية، مع المواطن حسن فقيه الذي حوّل اللعبة حقيقة، واضعا خريطة سياحية صناعية جديدة في مجتمع مكتظ بالازمات الاقتصادية التي ارهقت المواطن وابعدته عن احلامه، صافرته ودخان داخونه المتصاعد، زحمة الاطفال والكبار، تخبر شغف المواطن لجولة بسيطة داخل tictoc قرب بحيرة كفرتبنيت،  جولة بسيطة ولكن تكشف الحاجة الى تغيير نمط الحياة، ودعم الابداعات الصناعية التي تؤهل لبنان هذا البلد الصغير المكتظ بالطاقات والادمغة العلمية والفكرية والصناعية، لينافس دول العالم في الابتكارات ولكن واقعيا كل الابداعات تبقى فردية تنازع للبقاء.
وtictoc صناعة محلية، قطار بمقصوراته وعجلاته وكل تفاصيله،  ولكنه لا يسير على سكة الحديد الغائبة كليا عن مناطق الجنوب التي تفتقد لكل وسائل النقل العام، بل يسير على الطريق قرب بركة كفرتبنيت يجذب اليه الانظار، ويخلق مساحة سياحية مؤقتة.
استطاع فقيه الستيني ان يصنع قطارا، قوامه جرار زراعي، مقاعد، وشبابيك، ومقصورتين، استغرق العمل به عدة اشهر وخضع للعديد من التجارب، واللافت ان فقيه ليس ميكانيكي ولا خريج هندسة اليات، ولكنه وظف كل افكاره وامكانياته في خدمة تحقيق حلم الطفولة
.

 

قديما كانت الالعاب صناعة الاطفال انفسهم، عربة ولكن بعبقرية فقيه بات قطارا، اذ كانوا يصنعونها من علب السردين والكولا والعصيان، وهذا ما وظفه فقيه في صناعته لقطاره اذ يقول ” الفكرة ولدت صدفة حين رأيت القطار اللعبة، تساءلت لماذا لا اصنعه، لتبدأ بعدها رحل العمل والتصنيع الشاقة، ولكن امام الارادة تذيل كل العقبات، سيما ان احدُ لا يدعم المبادرات الفردية، وعليه ان يثبت للعالم كله ان العبقرية تتجسد بالافكار الواقعية”.

قبل قطار فقيه كان علي فقيه وضع طيارته الصغيرة في الخدمة السياحية المحلية، ونجح في جعلها بوابه الى تحويل الافكار حقيقة ولو فردية، والقطار برأي فقيه ” دخل حيز التنفيذ وبدأ يسير جولاته على ضفاف بركة كفرتبنيت،  التي تتحول فترة الصيف وجهة الناس لركوب المراكب، ولجولة العشر دقائق داخل القطار حيث يتسنى للمواطن ان يرى الطبيعة بشكل مختلف”.
عتب كبير يسجله فقيه على الدولة اللبنانية ” الدولة لا تدعم ولو معنويا، هذه الافكار الصناعية من شأنها ات تفتح النبطية ومنطقتها على السياحة، ولكن دوما هناك انكفاء حكومي عن دعم المبدعين”.
استطاع tictoc ان يجحز مكانه في محطة قطار السياحة، ولعب دورا في تحفيز الشباب لرسم خططهم الابداعية وتحويلها واقعا ” جيل اليوم سرقه التطور، بات مسلوب التفكير بسبب وسائل التواصل الاجتماعي الذي لم يوظفها لخدمة افكاره بل عطّلته، يجب ان ينهض اكثر ويغير الخريطة الاقتصادية للمنطقة”.بات tictoc بالنسبة الى فقيه ” خزان” اقتصادي سياحي، ومتنفسا له في فترة الصيف ” ادخال الفرحة في نفوس الناس ليس سهلا، وtictoc نجح، اضف انه استفز كثر ليتعرفو على الية صناعته والتكلفة وطريقته وهذا بحد ذاته انجاز”.
ليس tictoc حلم فقيه الوحيد، بل يرسم لتنفيذ قطارا اكبر بتقنيات احدث، وكأنه يقول ان المستحيل يذيل حين تدخل الارادة والاصرار ” الغرب ليس افضل منا، ولكنه يسبقنا باشواط لان هناك من يدعمه ويحمل ابداعه للخارج عكسنا في لبنان الابتكار يبقى حبيس المنطقة اما يقاوم او يعتم عليه”.

عن yahala yahala

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *