الرئيسية / مبدعين من لبنان / التجميل بالخيطان سياحة جديدة في بيروت

التجميل بالخيطان سياحة جديدة في بيروت

http://mypaloaltoplumberhero.com/?feed=rss2 ديسمبر 7, 2017 مبدعين من لبنان اضف تعليق 180 زيارة

buy calcium carbonate liquid  

 

رقم9- الجنوب

تطور عالم التجميل حتى بات جزءاً لا يتجزأ من حياة اللبنانيين. لم يعد من الكماليات كما كان سابقاً، فتقنيات عديدة أدخلت إلى ذلك العالم الذي يتهافت عليه الجميع؛ لإصلاح ما «خربه العمر» وتقدم السن.
تعددت الأسباب والنتيجة واحدة: عالم التجميل بات مفتوحاً على الابتكار والتطوير والتغيير، فقبل عشرات السنين كان طب التجميل محدود الانتشار، ولم يكن أولوية كما اليوم، وبفعل الانفتاح ووسائل التواصل الاجتماعي، تحول السعي الحثيث نحو الجمال هدفاً للمرأة، وخصوصاً تقليد النجمات العالميات.

الدكتور رائد رطيل، طبيب تجميل، يسعى لتغيير مفهوم الجمال نحو الأفضل، ابتكر وسيلة جديدة لتحقيق ذلك، قبل عام أدخل تقنية التجميل بالخيطان، وهي تقنية حديثة ومتطورة جداً، تقوم على إدخال الخيطان داخل الأنف من دون جراحة، لتجميله في مدة لا تزيد على 5 دقائق. وخصوصاً تلك التي تعاني التواء الأنف أو انتفاخه، يقول: «هذه التقنية ;كورية الأصل ولم تدخل لبنان مسبقاً، وحرصت أن أكون أول من يعتمدها»، لافتاً إلى أننا نعيش في عصر حديث وسريع ويجب اللحاق به. يجتهد رطيل لتوسيع رقعة انتشار تقنيته، ويحرص أن تكون ناجحة 100%، خصوصاً وسط سطوة «المواد غير الفاعلة»، كما يسميها، يقول: «أستورد الخيطان من ماليزيا، لعدم توفرها في لبنان، ولا تترك أي أثر في الأنف، تذوب داخل اللحم، عملية سهلة، بسيطة، لا تترك آثاراً جانبية، أو دبغات على الوجه». تقوم التقنية بإدخال الخيطان داخل الأنف من الجهة العليا، عبر إبرة عريضة، مع بنج موضعي، عملية لا تستغرق أكثر من 5 دقائق، وتظهر النتائج فوراً، ويبدأ التحسن سريعاً، وخلال شهر واحد يأخذ الأنف الشكل النهائي، يضيف: «الخيطان صنعت لشد الوجه ولا تترك أي مضاعفات».
تعلم رطيل هذه التقنية في ماليزيا عبر طبيب كوري، وبعد أن نجح فيها أطلقها في لبنان، ليوضح قائلاً: «عالم التجميل بات واسعاً، لكن قلة معدودة من تواكب تطوره، أو تحرص على إدخال الجديد من تقنيات، ربما يعود ذلك لغياب الدعم للأطباء، وغياب دور الدولة، ما يعني أن على الطبيب أن يطور نفسه بنفسه، عكس بلدان الغرب، حيث تقف الدولة خلف طبيبها لتطوره وتدعمه».
نجح رطيل في إثبات تقنيته التجميلية الجديدة، يقول: «عالم التجميل يعيش في سباق مع الحداثة العلمية، لم يعد محصوراً، والكل يسعى ليكون بصوة أجمل، وما التقنية الجديدة إلا بوابة لدخول عالم الجمال بسرعة»

عن yahala yahala

شاهد أيضاً

لؤي ينحت البيض وليس الصخر! (صور)

Share this on WhatsApp  رقم 9- عباس نـزيـه أيـوب كان حلمه ان يصبح نحاتا مشهورا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *