الرئيسية / إقتصاد القرى / شتلة البن زراعة جديدة في لبنان

شتلة البن زراعة جديدة في لبنان

follow site ديسمبر 5, 2017 إقتصاد القرى اضف تعليق 190 زيارة

source link رقم9-رنا جوني

هل يصبح لبنان بلدًا مصدّرًا للقهوة؟ قد يبدو السؤال فضفاضًا، سيما أن زراعة القهوة لا حضور لها في هذا البلد الصغير الذي يحتل الرقم (1) في استهلاكه للقهوة عربيًا، لكن في بلدة قدموس شرق مدينة صور الجنوبية، تفوح رائحة حبيبات القهوة من حديقة المواطن محمود الحسيني الذي بدأ في زراعة هذه الشجرة قبل أعوام عدة، ويحصد اليوم نتاج مغامرة زراعية «مربحة».
حين بدأ محمود الحسيني بزرع شجرة البن انتقده كثيرون، ولكنه يقول: «قررت المغامرة والتحدي، فحين دخلت الإكي دنيا والكيوي والأفوكادو حقول لبنان قالوا إنها لن تنجح، ولكن التجربة أثبتت أن أرض لبنان تتفاعل مع معظم الزراعات الآسيوية، وها هي أشجار البن تثمر وتنتج حبوبًا لا تقل جودة عن الحبوب التي تُنتج في إفريقيا منبع هذه الشجرة».
في حديقة منزل محمود الحسيني التي تمتد على مساحة مئات الأمتار، زُرعت أشجار البن «أرابيكا» ذات النوعية اليمنية الجيدة التي توحي حبوبها الذهبية والبنية بأن الموسم جيد. «يقول محمود: أعتني بها كثيراً.. أريد لتجربتي النجاح وستكون اللبنة الأولى لزراعة جديدة تدخل لبنان، وتشكل ثروته المضافة إلى ثرواته الطبيعية الأخرى»، ولا ينفك محمود خلال جلسته يتحدث عن القهوة وطريقة زراعته وأهميتها الصحية وفوائدها وقيمتها الاقتصادية، ويبدو محللًا اقتصاديًا زراعيا يدرك جيدًا أن خريطة الوطن تتحول نحو الزراعة الإنتاجية التي تبني قوة اقتصادية رائدة، والقهوة جزء لا يتجزأ من متغيرات الساحة الزراعية، ويتوقع أن تحتل مكان الحمضيات. «فالمزارع يبحث عن بديل منتج ومربح، وسهل التصدير، والقهوة تتوفر فيها كل هذه الخصائص». ويضيف: «الزراعات الاقتصادية ذهب أسود للبنان، تحرك الاقتصاد وتؤمن فرص عمل، وتدخله في صلب الصناعات الإنتاجية الرائدة».

ينطلق محمود الحسيني في مغامرته من قاعدة أساسها«التغيير الإيجابي» وهو يعقد الآمال كثيرًا على نجاح زراعته التي باتت جزءاً من كينونته، ويعزم على توسيع المساحة الزراعية لزراعة البن، فقرر أن يعيد خلط الزراعات القديمة ويضخ «ثمرة» جديدة تكون بداية انطلاق «الحياة» للزراعة اللبنانية الراكدة رغم أن اقتصاد لبنان «يعتمد على الزراعة»، وتأثر محمود بزراعته كثيرًا حتى بات يمضي الكثير من وقته في الاعتناء بها، واتباع طرق الزراعة الصحيحة، وتقديم كل الرعاية لها، وانتقلت عدوى التغيير إلى كل عائلته التي تأمل في أن تعمم هذه الزراعة لتحتل مساحات من لبنان خدمة للاقتصاد المحلي

 

 

ر

عن yahala yahala

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *